تحقيق الأرباح بنسب خسائر ضئيلة مع سبريد Ubanker

تحقيق الأرباح بنسب خسائر ضئيلة مع سبريد Ubanker

أُدعى عبد الله الشيخ الجاسم وجئت اليوم لكي أسرد قصتي عليكم. وذلك لأنني أرى أولاً أن الوقت الحالي هو وقت مناسب تماماً لدخول مستثمرين جُدد لسوق فوركس، وثانياً لأنني أرى أن هُناك الكثير من المعلومات الغير صحيحة التي انتشرت كثيراً في الوقت الراهن. أخيراً لكي أُشجع جميع المستثمرين على الاستثمار مع الشركة الصحيحة المناسبة والتي أرى أنها شركة Ubanker forex، وسأعرض أسباب هذا الاختيار أدناه بناء على خبرتي الشخصية التي دامت أكثر من عشرة أعوام.

معايير الاختيار الاحترافية

في بداية رحلتي في سوق فوركس، لم أكن من هؤلاء الذين وقعوا في فخوخ شركات التداول النصابة. كُنت على يقين كامل بأن شركات الفوركس النصابة من أكثر شركات التداول انتشاراً في سوق فوركس، ولذلك كُنت حريص تمام الحرص أن أختار الشركة بُناء على معايير سليمة. ولذلك بالفعل اشتركت في أحد شركات التداول المُرخصة وقد تأكدت من حصولها على جميع التراخيص والتصاريح من هيئة تبادل السلع الآجلة ومن تعامُلها مع البنوك المركزية التي توفر لها السيولة قدر المُستطاع. ولكنني على الرغم من هذا، لم أستطع تحقيق أياً من المكاسب التي كُنت أطمح لها على الإطلاق، بل على العكس تماماً، تراكمت الديون في حسابي ولم أستطع حل الأمر بمفردي آنذاك.

في ذلك الحين، قُمت بنشر منشور عبر صفحة الفيس بوك الخاصة بي أسأل جميع المستثمرين في سوق فوركس عن الطريقة والكيفية للخروج من المأزق الذي وقعت فيه، جاءت الكثير من الردود تُشير إلى أن الشركة التي أتعامل معها شركة نصابة. ولكنني لم أصدق هذه التعليقات لأنني كما قُلت قد رأيت التراخيص بنفسي ومتيقن إلى يومنا هذا أن الشركة شركة مُرخصة بالفعل. ولكن جاء تعليق من أحد الخُبراء المُخضرمين في هذا المجال وقال الآتي “التراخيص وحدها لا تكفي، على الأرجح شركتك غير مُحترفة بالقدر الكافي”.

بدا لي هذا الرأي منطقي للغاية، التراخيص وحدها لا تكفي على الإطلاق لأنها تضمن فقط مصداقية الشركة ولكنها لا تضمن احترافية الشركة وقدرتها على تخطي الصعاب والأزمات المالية ومساعدة المستثمرين على تحقيق النتائج المرجوة. تواصلت مع هذا الخبير وقد أوضح لي أنه هُناك معايير أكثر دقة واحترافية يجب أن تستند عليها حتى تختار الشركة الوسيطة التي ستكون بمثابة الأب الروحي لاستثماراتك في سوق فوركس. تلخيصاً لتلك المعايير من واقع حديثي مع الخبير ومن خلال قراءتي للكثير من الكُتب والمقالات، أستطيع القول إن أحد أهم المعايير –بعد التراخيص- هي آلية فروق الأسعار أو ما يُعرف باسم السبريد.
تحقيق الأرباح بنسب خسائر ضئيلة مع سبريد Ubanker

تحقيق الأرباح بنسب خسائر ضئيلة مع سبريد Ubanker

ماهية السبريد وأهميته

يُعتبر السبريد أحد أكثر المصطلحات شيوعاً بين المستثمرين الخُبراء في مجال سوق فوركس. يُمكن تعريف السبريد على انه فرق السعر بين سعر الشراء وسعر البيع لزوج العُملات. يبحث جميع المستثمرين المُدركين لأهمية السبريد عن الوسيط الذي يُقدم أسعار سبريد قليلة وذلك لأن قلة السبريد تؤدي إلى انخفاض مستوى الخسائر وبالتالي زيادته تؤدي إلى زيادة مستوى الخسائر.

ولان جميع المستثمرين يطمحون إلى الحصول على الربح الكافي من كُل صفقة بنسب خسائر قليلة، فإن الوسيط الذي يُقدم سبريد اقل يكون الملاذ الأفضل.

يُصنف خبراء فوركس الوسطاء الذين يُقدمون أسعار سبريد منخفضة ويُطلقون عليهم وسطاء prime. يعمل الوسيط من فئة prime على تقديم أسعار للشراء والبيع لزوج الأسعار مُقاربة تماماً لأسعار التي ستجدها إذا كُنت تستثمر بدون وسيط. ولكن لأنه لا يُمكنك التداول وحيداً ويجب عليك التداول عبر شركات الفوركس، فأنت تحتاج إلى الالتزام بالأسعار التي يُقدمها الوسيط.

يُقدم وسيط prime الأسعار عن طريق خصم نقطة أو نقطتين من سعر الشراء وإضافتهم إلى سعر البيع والعكس صحيح بحسب حالة السوق. بهذه الحالة، يزودك الوسيط بأسعار حقيقية لزوج العُملاء وبنسب سبريد ضئيلة للغاية كالمطلوب لتفادي نسبة خسارة كبيرة، ومن ناحية أخرى، يستطيع الوسيط الحصول على نفقات من خلال فرق السعر المعروض.

رحلتي مع شركة Ubanker

اعتقد أنه حان الوقت للتخلي عن الأسئلة المُعتادة مثل هل شركة يوبانكر مرخصه؟ أو هل شركه يوبانكر نصابه؟ وإلخ من هذا النوع من الأسئلة. حقيقة شركة Ubanker هو أمر قُتل بحثاً. الشركة تمتلك جميع التراخيص اللازمة والتي بإمكان الجميع أن يتطلع عليها بمنتهى السهولة سواء من خلال عقد يوبانكر أو الاطلاع على بانكر الشروط والأحكام أو حتى من خلال التواصل مع هيئات الترخيص. ستجد بسهولة أن Ubanker شركة مُرخصة. لذلك من يتداول إشاعات عن نصب Ubanker هي إشاعات مُغرضة وليس لها أساس بالواقع، وللأمانة أرى أنها مُباحثات سطحية وتافهة. وذلك لأن حقيقة Ubanker تتخطى فكرة التراخيص، بجانب أن Ubanker شركة موثوقة فهي شركة مُحترفة إلى أقصى تقدير.

بدأت رحلتي مع Ubanker عندما تأكدت أنها وسيط من فئة prime حيث أنها تقوم بتوفير أسعار السبريد بفروق أسعار ضئيلة للغاية وبالتالي فالمستثمرين مع يوبانكر يستمتعون بأقل نسبة من الخسائر. أقدمت على يوبانكر تسجيل الدخول في حال وتمكنت من التواصل مع أحد خبراء موقع شركة يوبانكر، وللأمانة الشديدة أُدين بكل الفضل والأرباح لفريق الخبراء للدعم الفني.

وقُمت باتباع النصائح التالية:

  • قُمت بفتح حساب تجريبي حتى أتمكن من التعرف والتدرب على الأدوات التي يُقدمها Ubanker والتي وجدت أنها تختلف تماماً عن أدوات الشركة التي كُنت أتداول معها سابقاً
  • قُمت بالاشتراك في ثلاث دورات تعليمية عن ما هو بانكر وكيف يُمكن استخدام الأدوات والمنصات على أكمل وجه وما كيفية قراءة الرسومات البيانية وتحليل فورق الأسعار. وكُنت أُطبق ما أتعلمه نظرياً بشكل عملي على الحساب التجريبي بمساعدة الخبراء المُتاحين دائماً
  • للمساعدة.
  • قُمت بفتح حساب حقيقي بمبلغ صغير نسبياً، حوالي 200 دولار حتى أتدرب على التداول بأموال حقيقية. ولكن لكي أستطيع أن أستفيد أكبر استفادة من السبريد، كان أمامي خيارين. الأول هو أن أحصل على أموال من خلال الرافعة المالية، والثاني هو أن أقوم بزيادة راس المال من أموالي الخاصة. نظراً إلى حالة السوق آنذاك، كانت خيار الرافعة المالية خيار أفضل، وذلك مع الوضع في الاعتبار أن Ubanker يُقدم نسب رافعة مالية مُناسبة للغاية. استطعت أن أجعل رأس مالي في الحساب الحقيقي يصل إلى 20000 دولار وبالتالي استطعت تحقيق أرباح عالية في خلال ثلاث أشهر واستطعت أيضاً تسديد ديون الرافعة المالية من صافي الربح. وهكذا تمكنت من زيادة رأس المال من خلال الأرباح فقط.
تداول مع Ubanker

تستطيع أن تمتلك قصة أفضل بكثير من قصتي مع Ubanker حيث أن الشركة قد طورت من أدواتها ومن منصاتها كثيراً حتى تواكب العصر الراهن. هذه القصة ليست قصة تحفيزية، بل هي قصة توعية لكُل من يسمع إلى الإشاعات أو يعتمد على معايير اختيار سطحية. أشجع جميع المستثمرين أن يُقدموا على الاستثمار وسط هذه الأزمة المالية التي سببها فيروس الكورونا وذلك لأن أسعار الشراء الآن في أدنى مستوياتها. تظل النصيحة الذهبية هي: أهرب من النصب مع Ubanker واستعن باحترافيها وكفاءتها في تداول العُملاء الورقية والأجنبية والرقمية بدون التعرض لنسب خسائر عالية.

4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *